You are here

hopelelm.com

المنهــج العلمـى

عندما ترغب فى تعلم المنهج العلمى، فإنك تقول انك تريد ان تتعلم كيف تتعلم.  المنهج العلمى هو الطريقة التى يستخدمها العلماء ليفهموا بها العالم من حولهم، ويستخدمونها لدراسة كل شىء فى الكون من حولنا ابتداء من ورق الشجرة الى دراسة القطة الى دراسة الكون كله.  ومع ذلك، فالمنهج العلمى يمكن ان يطبق كأسلوب حياة لاى فرد اخر لايعمل بالعلم ليساعد على تخطيط افضل للحياة واتخاذ قرارات سليمة.


واساس المنهج العلمى  يبدأ بالتساؤل عن ظاهرة ما لانفهمها وتسبب لنا الحيرة او عن كيفية حل لمشكلة ما ، ثم محاولة الحصول على الاجابة الصحيحة لهذا التساؤل.  فعندما تسأل "لماذا يوجد شعر على جسم القطة؟" وتجيب عليه بأن السبب هو ان الشعر يساعد القطة على ان تحافظ على دفء جسمها، فإنك فى هذه الحالة قد طبقت المنهج العلمى وتصرفت كواحد من العلماء الذين يسألون عن طبيعة الاشياء من حولهم لفهمها او لمعرفة المزيد عنها.




 وعندما يفكر العلماء فى اجابات فهم لايقومون بذلك بطريقة عشوائية بلا اى اساس، ولكن يستخدمون طريقة المنهج العلمى التى تقوم على استخدام التجربة العلمية للحصول على الدليل على الاجابة الصحيحة للسؤال الذى تم طرحه.  ويشمل المنهج العلمى الخطوات التالية:


1-الملاحظة وتحديد  السؤال 

احيانا نلاحظ شىء ما ونشعر بالفضول للتعرف على طبيعته، فيتكون فى داخلنا سؤال عنه (او اسئلة) ، ثم نحاول بعدها الحصول على اجابة لهذا السؤال.  فالعلماء يتأملون العالم من حولهم ويضعون اسئلة عن الاشياء التى لا يفهمونها وتحيرهم.  وهذه هى الخطوة الاولى فى المنهج العلمى: القيام بالملاحظة وتحديد سؤال معين عن الشىء الذى نلاحظه.  فمثلا، قد تلاحظ ان النبات الذى اشتريته منذ شهر على وشك ان يذبل ويموت.  فتسأل نفسك عن السبب فى ذبول النبات (فضولك وملاحظتك وسؤالك).

 
 
2-عمل الفرضية

 الفرضية عبارة عن تخمينات او تنبؤات للحلول والاجابات المحتملة للسؤال الذى تم وضعه فى الخطوة الاولى.  ويتم عمل الفرضية من المعلومات التى نحصل عليها من خبراتنا فى الحياة (الخبرات السابقة والحالية)، ومن البحث فى الكتب التى عالجت ذلك الموضوع الذى نلاحظه. ولهذا فعليك ان تعرف كيف تربط (ان تجد العلاقة) بين المعلومات القديمة والحديثة، وكيف تطبق ما تعلمته سابقا فى عمل تنبؤات او حلول لاسئلة تأتى الى ذهنك.   كما يساعد البحث فى  الكتب المناسبة فى  الحصول على معلومات تساعدك فى عمل التنبؤ الافضل، والاكثر منطقية.  وعمل الفرضية على اساس المعرفة والخبرة السابقة امر لاغنى عنه لانه يؤثر على صحة التجربة  وعلى دقة نتائجها.  فثملا، بعد سؤالك عن سبب ذبول النبات، تفكر انه من خبرتك السابقة تعرف ان قلة الماء من الاسباب التى تسبب ذبول النبات، فتقوم بعمل الفرضية بأن"النبات يذبل لان كمية الماء التى يحصل عليها اقل مما يحتاجه" (وهذا واحد من الحلول للسؤال فى الخطوة الاولى).


3-التجربة العلمية

 تستخدم التجربة العلمية لاختبار مدى صحة الفرضية.  وبعبارة اخرى تسأل نفسك:  هل التنبؤات والحلول التى فكرت فيها كأجابة لسؤالك صحيحة ام غير صحيحة؟.  ويتطلب ذلك كتابة خطوات التجربة التى سوف تجيب على صحة السؤال.  يقوم العلماء بتسجيل البيانات اثناء القيام بالتجربة.  والبيانات هى كل المعلومات التى يتم جمعها اثناء التجربة وتشمل الملاحظات والقياسات.  وعملية تسجيل البيانات جزء هام من المنهج العلمى لانها تساعد العلماء على تنظيم افكارهم وملاحظاتهم.  وتستخدم القوائم والرسومات والخرائط كوسائل لتسجيل البيانات.  فمثلا فى حالة مشكلة ذبول النبات، تقوم انت بعمل تجربة لتثب صحة ان قلة الماء هو السبب فى ذبول النبات، وتتبع خطواتها طبقا للطريقة العلمية للتجربة (انظر مقالة خطوات التجربة العلمية).

4- تقييم نتائج التجربة والوصول للاستنتاجات
              

بعد القيام بالتجربة يقوم العلماء بدراسة وفحص نتائج التجربة والمعلومات التى يحصلون عليها،  وذلك للحصول على الاستنتاج الاكثر دقة من التجربة.  والاستنتاج الذى ادت اليه التجربة قد يكون

مؤيدا للفرضية التى تم وضعها سابقا، او معارضا لها.  ومن المهم التنبه الى ان العلماء قد يقومون بعمل تنبؤات خاطئة فى بعض الاوقات، وعندما يحدث ذلك فهم  يحاولون معرفة السبب فى التنبوءات الخاطئة (وهذا جزء من المنهج العلمى)، مما يجعلهم يقومون بتغييرات فى الفرضية او التجربة او كلاهما حتى يحصلوا على توافق بين الفرضية والتجربة، بشرط ان يكون هذا على اساس دليل علمى.  فمثلا، بعد قيامك بالتجربة تجد ان الماء ليس هو السبب فى ذبول النبات.  ويعنى ذلك ان التجربة العلمية التى قمت بها لم تثبت صحة الفرضية بأن الماء هو السبب فى ذبول النبات.  فماذا تفعل؟  لا تيأس فالعلماء احيانا يقومون بعمل فرضيات غير صحيحة.  ولكن عليك ان تفكر جيدا فى فرضيات اخرى، اى اسباب اخرى لذبول النبات ، مثل "السبب هو عدم استخدام التربة المناسبة"، او "السبب هو عدم التعرض للكمية المطلوبة من ضوء الشمس"، وهكذا، ثم تختبر كل واحد من هذه الفرضيات، بالتجربة العلمية لترى اى واحدة منها صحيحة.  وبعد ان تقوم بذلك تجد ان التجربة اثبتت صحة الفرضية التى تقول "ان السبب فى ذبول النبات هو عدم التعرض لضوء الشمس الكافى".  وبهذا فعندما تشترى نبات جديد من نفس النوع وتضعه فى التربة المناسبة وتعرضه للشمس وتسقيه الماء الكافى، تجده سليما وصحيحا لايذبل.



 

5-  اعادة التجربة

بعد التأكد من ان التجربة تثبت صحة ودقة الفرضية، يقوم العلماء بتكرار التجربة عدة مرات للتأكد من انها تعطى نفس النتائج فى كل مرة تحت نفس الظروف.  وذلك قبل عمل الاستنتاج النهائى من التجربة والذى يكون اكثر دقة لانه لم ينبع من القيام بالتجربة مرة واحدة، بل من القيام بها عدة مرات.  فمثلا، فى حالتك تجد ان التجربة العلمية اثبتت ان السبب فى ذبول النبات هو عدم التعرض للضوء الكافى.  فى هذه الحالة عليك ان تعيد نفس التجربة بنفس الظروف عدة مرات للتأكد من صحة التجربة ونتائجها، وذلك حتى تصيغ الاستنتاج النهائى بطريقة دقيقة.  وبهذا تكون قد نجحت كعالم صغير، وتكون شمسنا الحبيبة سعيدة بك، فهنيئا لك.

 
 

ملاحظة هامة:  ان خطوات المنهج العلمى لاتسير بالضرورة بنفس الترتيب المذكور اعلاه، فمثلا اثناء تجربة ما من الممكن ان  يحدث شىء محير يستدعى وضع سؤال عنه والبحث فيه، وبهذا يأتى ترتيب السؤال بعد التجربة وليس قبلها.  كما ان خطوات المنهج العلمى ليست منفصلة فهى تتداخل فيما بينها.

ملخص لخطوات المنهج العلمى